المقالات
2018-06-05
احمد كمال الشهرستاني

من أنا ؟
كلمتان وعلامة استفهام , فهل أنا شخص مبهم أمام الناس ؟ أم انا مبهم من نفسي ؟ فإذا كانت المشكلة في الأولى فالسبب أنا , وأما اذا كانت المشكلة في الثانية فالسبب أنا ! .
قال تعالى  بسم الله الرحمن الرحيم (( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) التين )) , فلا يمكن ان اقول أني لا املك شيئا أني لا فهم أني لا اعرف فهذا نكران لجميل الله عز وجل , فالله سبحانه وتعالى خاطبنا في كتابه المجيد في الآية الكريمة أعلاه وأيضا هنالك آيات اخرى في هذا الموضوع اذا اراد الباحث معرفتها , فالله اعطانا كل شيء وأهمها العقل الذي يميزنا عن باقي الكائنات الحية , فبلا عقل نحن نتبع الغرائز التي نتشابه بها مع الحيوانات الباقية أما باستخدام العقل فنتميز بكوننا بشر , والسؤال هو هل أن البشر متساوون ؟ الجواب بالطبع لا , منهم من يبقى على طبيعته البشرية ويتحكم بعقلة ببساطة دون التغيير نحو الافضل ( من لم يزد شيئا في الحياة فهو زائد عليها ) ومنهم من يكون إنسان والذي لديه حقوق وعليه واجبات ويكون عنصر فعال وهو من يقوم بتطوير عقله وبالتالي يطور ( عبادته , عمله , علمه ) وتطور العقل يكمن بالمعرفة وهنالك بحث طويل بخصوص المعرفة , فعلينا معرفة ذاتنا , انفسنا وبمعرفتها سيكون من الممكن تغييرها نحو الافضل مع وجود الارادة والادارة ومع التغيير الداخلي يمكننا ان نغير من حولنا  .
بعد معرفة النفس واصلاحها وتهذيبها بما يرضي الله عز وجل عندها سأقوم بتعريف نفسي وأقول (أنا الذي خلقني الله واعطاني من فضله كل شيء كي اقوم بما امرنا الله به ) وبالتالي أدعو الله ليتقبل من كل اعمالي 

كافة الحقوق محفوظة لقسم تطوير الموارد البشرية 2011 - 2020